علاج حب الشباب وآثاره

تعتبر أمراض حب الشباب من أكثر الأمراض الجلدية شيوعاً عن الشباب والفتيات خلال مرحلة المراهقة ، وقد تسبب كثيراً من العوائق الإجتماعية عندهم . حيث أن أغلب المراهقين من الجنسين يعانون نفسياً من وجود الحبوب ويعانون أكثر لو لم يجدوا التعاطف من والديهم أو من الطبيب المعالج وقد تؤدي الحبوب الشديدة المشوعة إلى حدوث إكتئاب ثانوي تفاعلى .

ماهو سبب ظهور حبوب الشباب؟
يرجع السبب لوجود عوامل أساسية:
– زيادة الافراط في افراز الغدد الدهنية : ويؤدي هذا الى دهنية الوجه.
– خلل في تغرن القناة البصيلية: ويؤدي هذا إلى انسداد القناة البصيلية واتنفاخ الوحدة الدهنية البصيلية لامتلائها بالدهون.
– دور البكتريا: (Propionibacterium) : تقوم هذه البكتريا بتكسير الدهون إلى الأحماض الدهنية ، وهذه الأحماض تسبب التهابات عنيفة في الجلد.
– التهاب : ويسبب الاحمرار وتكوين البثور الصديدية وقد يسبب تمزق الوحدة الدهنية البصيلية وتسرب المواد التجمعة إلى الأنسجة المحيطة في الأدمة مسبباً إلتهاباً عنيفاً يؤدي إلى تكوين خراجات جلدية في شكل تحوصلات وجيوب صديدية تلتئم بتليفات وندبات جلدية شبه دائمة.

أخطاء شائعة عن حبوب الشباب:
– حب الشباب يصيب الشباب فقط.
خطأ: حب الشباب ليس محدداً بسن معينة ، حيث أنه يمكن أن يصيب مختلف الأعمار وان كان بشكل أكبر عند الشباب.
– حب الشباب مسألة مؤقتة تزول بعد فترة قصيرة.
خطأ : لا يمكن التنبؤ بمدى بقاء المشكلة ومن الخطأ الكبيرتأجيل العلاجات على أساس أنها ستزول بعد فترة قصيرة حيث أنها غالباُ ما تبقى عدة سنوات على أقل تقدير.
– لايحتاج إلى علاج حب الشباب حيث أنه ظاهرة طبيعية.
خطأ : على الرغم من كثرة الإصابة بهذه المشكلة إلا إنها في معظم الاحيان تحتاج إلى علاج وينبغي علاجها لتوفر علاجات مأمونة ومقبولة وفعالة.